الدين

خدمة الجميع

الصوت المعروض في المجتمع: مشروع الوحدة العالمية

مشروع الوحدة العالمية: هو مشروع أفلام مقره في منطقة خليج سان فرانسيسكو. مهمة المشروع هي استكشاف كيفية إقامة فكرة الوحدة البسيطة بشكل راديكالي في عالمنا المعقد بشكل متزايد.

.
الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
مشروع الوحدة العالمية
هناك تحول مدهش يحدث في أحياء غوياكيل في الإكوادور. من خلال جهود امرأة واحدة، قامت العصابات المتحاربة بعقد اتفاقيات هدنة وتسليم أسلحتهم وبدء العمل معاً من أجل إعادة بناء المجتمع.
الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
مشروع الوحدة العالمية
في هذا الفيلم القصير، تتأمل الكاهنة البوذية المبجلة تنزين بالمو في الحالة الراهنة للإنسانية وتسأل "ما الذي سيحتاجه الأمر ليستيقظ كل واحد؟"
الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
مشروع الوحدة العالمية
اتفاقيات مالية جديدة تقوم على أساس المساواة والحق في تجربة الحياة في نظام لا يقوم فقط على المال والسلطة - هذه ليست إلا بعض الأفكار التي أطلعنا أورلاندو بيشوب عليها في لوس أنجلوس حيث يعمل مع أفراد العصابات والشباب المعرضين للخطر.
Image
مشروع الوحدة العالمية
الكاهنة البوذية المبجلة تنزين بالمو شاهدي شاشة أكبر >
القوة العظمى

عندما تبتسم نيلسا كوربيلو، وهي ناشطة اجتماعية عمرها 67 عاماً من أكثر مدن الإكوادور عنفاً، أمام الكاميرا وتعلن بلا خجل أن "الحب هو القوة العظمى؛ إنه أكثر قوة من العنف وأكثر قوة من القنبلة النووية" فإنك تصدقينها.

الحب والاحترام العميق بالنسبة إلى السيدة كوربيلو هما أساس عملها مع أفراد عصابة غواياكيل، وهم يحولون معاً مدينتهم - التي سبق وأن سيطر عليها الفقر والعنف - إلى مجتمع يدعم جهدهم الإنساني.

تُعتبر السيدة كوربيلو واحدة من العديد من الأفراد الملهمين العاملين في مشروع الوحدة العالمية، وهو مشروع أفلام مقره بالقرب من سان فرانسيسكو. تقدم هذه الأفلام والمقابلات الشخصية القصيرة شهادة مذهلة عن قوة الوعي الروحي الذي تم استخدامه بشكل مؤثر في التحديات الأكثر إلحاحاً في العالم.

توضح الأفلام الثلاثة المعروضة هنا - وهي باريو دي باز (مدينة السلام)، والاستيقاظ، والوحدة هي الوفرة - القوة العميقة لإدراك احتياجات الجميع والخدمة من القلب.

مدينة السلام

يقودنا فيلم باريو دي باز (مدينة السلام) عبر شوارع غواياكيل في الإكوادور برفقة السيدة كوربيلو وعدد من الشباب الذين تركوا - بقيادتها - المخدرات والأسلحة لبدء مشروعات تجارية صغيرة مثل محلات الطباعة واستوديوهات التسجيل.

تصور الكاميرا الرجال وهم جالسون أنصاف عراة أمام الأبواب، والرجال الجالسين لشرب القهوة والبيرة على مقاهي الأرصفة، والمتسكعين حول فتاة عابرة سوداء العينين، تلمع في الضوء. نشاهد الرقة والسلطة الكاملة التي تتفاعل بها السيدة كوربيلو مع المدانين السابقين والقتلة الذين رقت مشاعرهم الآن بسبب تعاطفها والتغيرات التي جلبتها لحياتهم.

إن الحكمة التي يقدمها الفيلم واضحة بشكل مذهل. توضح السيدة كوربيلو كيف أنها احترمت حاجة أفراد العصابة إلى الانتماء ووجهتها إلى مشروعات مجتمعية ناجحة، وتقول بشكل موضوعي "إن عكس العنف ليس عدم العنف، وإنما قوة البشرية التي تعمل معاً".


الاستيقاظ

يدخل بنا فيلم الاستيقاظ إلى مدينة دارامسالا في الهند حيث نلتقي آني تنزين بالمو، المعلمة البوذية التبتية بريطانية المولد، التي سافرت إلى الهند عندما كانت في العشرين من عمرها واعتكفت في كهف لما يقرب من 12 عاماً للتأمل. يتمثل عملها الآن في استعادة تدريب توغدينما القديم (من فروع اليوجا) من أجل الشابات في منطقة هيمالايا، والذي كان متاحاً ذات مرة لكنه ضاع منذ زمن طويل في فترة البوذية الذكورية الأخيرة.

تقدم تنزين بالمو رسالة مباشرة: إن الإحساس بـ "استقلال" الذات خداع ويساهم في تدمير الموارد البشرية والطبيعية. وتقول: "إن الطمع والعدوانية يقومان على سوء فهم هويتنا الحقيقية. إن حقيقة كونك تملك المزيد والمزيد والأكبر فالأكبر ... تجعلك شخصاً مادياً أكثر وأكثر في أعين العالم".

وتضيف بحزن وإحباط: "تملك الكائنات البشرية قدرة مذهلة على أن تصبح فعلاً أشباه الآلهة، لكن ما يفعلونه بإمكانياتهم البشرية في الغالب هو تدمير كل من أنفسهم والآخرين".

وتسأل: "كيف إذن يمكن أن نستيقظ؟".


الوفرة

أورلاند بيشوب - المولود في غيانا والمعلم الشاب والقائد الاجتماعي في حي واتس في لوس أنجلوس - لديه اقتراح. يقول بلمحة تعهد: "تستطيع نسبة مئوية كبيرة من العالم أن تقرر أن تفعل شيئاً مختلفاً عن طريق الإلهام الجماعي. لا يمكننا أن نستخف بالإمكانيات البشرية عندما يتعلق الأمر بهذه القدرة على الاستيقاظ".

طبقاً لكلام السيد بيشوب، يمكن للهياكل الاقتصادية والسياسية في بلدنا أن تعكس ذات يوم واقع أننا لسنا "منفصلين" عن الجماعة وأن الجماعة مليئة بالموارد.

إن اقتصادنا الحالي القائم على مبدأ الندرة يقاوم هذه الحقيقة. تخبرنا قواعد العرض والطلب بأن المورد الأكثر ندرة له أكبر قيمة. ويقول السيد بيشوب، " هذا يعني أن الناس مجبرون على التنافس ..."

ومع المنافسة يظهر موقف يحصل فيه: "... أن يطالب جزء صغير من العالم بحقه في السيطرة على ما تنتجه أغلبية العالم". ويصبح أولئك الذين يملكون القليل غير قادرين على المشاركة بحرية في المجتمع. وبهذا تتعارض الحرية الحقيقية ووفرة الحياة مع الخبرة.

بدلاً من ذلك، يمكننا إعادة توزيع الموارد بحيث نستطيع جميعاً المشاركة أو إنشاء أساليب غير نقدية لتبادل السلع والخدمات؛ وهو ما يمثل جزءاً من عمل السيد بيشوب في حي واتس.


حكمة نسائية

تشير أفلام مشروع الوحدة العالمية إلى أننا نمر بوقت تغيير كبير. النظم القديمة غير دائمة، والطرق الجديدة للتفكير والحياة تبرز إلى السطح في كل مجال في ثقافتنا.

مع وقوفنا عند نقطة التحول حيث يسقط العالم القديم، فإنه لدينا فرصة استخدام أعمق القوى والمبادئ من أجل إنشاء العالم الجديد.

تتغنى الكثير من المبادئ المطروحة في هذه الأفلام بحكمة كان يُطلق عليها بشكل تقليدي أنها "أنثوية" - مثل الشمولية، والوعي بالجماعة، والاستجابة من القلب.

ما الذي يمكن أن يكون أكثر ملاءمة من تطبيق الحكمة النسائية لإنشاء مجتمعنا الجديد؟ وعلى أي حال لقد كانت النساء دائماً هن اللاتي يقفن، ويجلسن القرفصاء، ويتمددن على الأرض، ويتنفسن في الدورة الغامضة التي تنشأ فيها حياة جديدة.


يستخدم مشروع الوحدة العالمية أفلاماً ومقابلات شخصية من أجل توثيق طريقة مساهمة الوعي بالترابط والمسئوليات الناجمة عنه في المساعدة على إنشاء مستقبل مستدام ومزدهر. الرجاء زيارة الموقع globalonenessproject.org لمشاهدة المزيد من الأفلام عن الوحدة في العمل على مستوى العالم، أو لتنزيل الأفلام مجاناً..




التعليقات


الدخول





نظام RSS


تصرفي

قومي برعاية راهبة

قومي برعاية راهبة

يوفر مشروع راهبات التبت التعليم والمساعدات الإنسانية للراهبات اللاجئات من التبت ومناطق الهيمالايا في الهند. ساعدي الراهبات المقيمات في المنفى عن طريق رعاية راهبة واحدة و/أو العمل التطوعي و/أو شراء منتجاتهن اليدوية. --اللغة الإنجليزية