التنظيم

دستور كوسوفو يضع النساء في اعتباره

الصوت البارز في المجتمع: المنظمة الدولية نساء من أجل النساء

عندما تواجه النساء أزمة الحرب أو الصراع المسلح، تكون منظمة نساء من أجل النساء موجودة للدعم. تساعد المنظمة النساء في تسع مناطق مرت بصراع مسلح على إعادة بناء حياتهن، وأسرهن، ومجتمعاتهن. كما أنها تقدم أيضاً برنامج رعاية يربط بين المتبرعين والناجيات في أماكن مثل كوسوفو التي أعلنت الاستقلال في فبراير (شباط) 2008 ـ بعد أن أدى عقد من الصراع، والتطهير العرقي، وجرائم الحرب ضد النساء إلى تحويل المنطقة إلى حطام. تقوم منظمة نساء من أجل النساء بتحويل الضحايا إلى مواطنات نشطات عن طريق جمع النساء معاً في عملية بناء الأمة.

Image
المنظمة الدولية نساء من أجل النساء
حميدة لطيفي ـ المديرة المحلية للمنظمة الدولية نساء من أجل النساء في كوسوفو ـ تقوم بإعداد المشاركات الريفيات لمناظرة عامة حول وضع دستور المنطقة المستقلة حديثاً. شاهدي شاشة أكبر >
Image
المنظمة الدولية نساء من أجل النساء
خريجة برنامج المنظمة الدولية نساء من أجل النساء لإعادة التأهيل ـ الذي يحول النساء في المناطق التي مرت بصراع مسلح من ضحايا إلى مواطنات نشيطات ـ تلقي خطاباً أمام المفوضية الدستورية لدعم المساواة بين الجنسين شاهدي شاشة أكبر >
Image
المنظمة الدولية نساء من أجل النساء
الريفيات ـ اللاتي تم إقصاؤهن في السابق من عملية بناء الأمة ـ يشغلن مقاعد في المناظرات العامة لوضع دستور كوسوفو الجديد. لقد ضغطن بنجاح كي يضم الدستور فقرات تضمن حقوقاً متساوية لكل النساء. شاهدي شاشة أكبر >

في 17 فبراير (شباط) 2008، أعلنت كوسوفو الاستقلال عن صربيا مما أطلق عملية نشطة لوضع دستور، وإقامة حكومة مستقلة، وتغيير مواطَنة كانت رهينة في السابق لأهوال الحرب.

كسرت المنظمة الدولية نساء من أجل النساء الممنوعات والتقاليد المحلية عن طريق إجبار المسؤولين عن العملية على القبول بأن الأمة الجديدة لن تكون مكتملة دون ضم النساء إلى مائدة التفاوض.

الدفاع عن الريفيات

في 29 فبراير (شباط)، عقدت المفوضية الدستورية منتدى عاماً في مدينة دريناس للدعوة إلى الإسهام في الدستور الجديد. ورغم إعلان الحدث كمناقشة مفتوحة، إلاّ أنه تمت دعوة القليل من النساء للمشاركة.

لم تقبل حميدة لطيفي ـ المديرة المحلية للمنظمة الدولية نساء من أجل النساء في كوسوفو ـ بمثل هذا الإغفال الواضح؛ وقضت أياماً في محاولة إقناع المفوضية الدستورية بأنه لا يمكن إقصاء النساء ـ وخاصة الريفيات المهمشات والفقيرات واللاتي يعتبرن المشاركات الرئيسيات في برامج المنظمة الدولية نساء من أجل النساء لإعادة التأهيل ـ من هذه المناسبة التاريخية.

النساء الريفيات يجعلن أصواتهن مسموعة

أخيراً، قامت حميدة وعضوات برنامج المنظمة الدولية نساء من أجل النساء بترتيب حافلات وحشد 250 امرأة من كل أنحاء الدولة ليسافرن إلى المناظرة العامة في دريناس، حيث كانت تتم أيضاً كتابة الدستور.

تحدثت النساء بصراحة في المناظرة، وطالبن بأن يضمن الدستور الجديد المساواة بين الجنسين، وأن يضع بنوداً خاصة بالنساء الكثيرات اللاتي ترملن بسبب الحرب.

ستتذكر الكثير من نساء كوسوفو ذلك اليوم باعتباره المرة الأولى التي حصلت فيها الريفيات على فرصة التجمع والمشاركة في مناقشة قضية وطنية هامة.

لقد ظهرت النساء كقوة متحدة، وعبرن عن أفكارهن، وتحدثن بما في عقولهن مما ترك تأثيراً دائماً على عملية تم إقصاؤهن منها في السابق.

ضمان حقوق الأجيال القادمة

تمت المصادقة على دستور كوسوفو في أبريل (نيسان) 2008، وكان يمثل علامة بارزة في رحلة الاستقلال الطويلة الدموية التي قطعتها الدولة. تضمن المادة السابعة في الوثيقة التاريخية المساواة بين الجنسين في كل جوانب الحياة، وتضمن تحقيق مشاركة النساء في المجالات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمجالات الأخرى.

إن الريفيات ـ اللاتي جئن في حافلات ليخبرن واضعي القوانين بأن لا يمكن إغفالهن ـ يعتقدن أن رحلتهن قد صنعت كل الفرق.

منذ عام 2000، خدمت المنظمة الدولية نساء من أجل النساء ما يقرب من 20000 امرأة في كوسوفو، مما عاد بالفائدة على 105000 أسرة وفرد في المجتمع.


للحصول على المزيد من المعلومات حول المنظمة الدولية نساء من أجل النساء.

(0) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

Government , Legislature , Organize , Grassroots , Europe , Conflict , Peace , Law , conflit , conflicto , europa , gobierno , bases , gouvernement , legislatura , organizar , paz , base , loi , législature , paix , السلام , ينظم , المشرّع , القاعدة السياسية , الحكومة , أوروبا , النزاع




التعليقات


الدخول





نظام RSS


تصرفي

ادعمي ناشطة حقوق إنسان

ادعمي ناشطة حقوق إنسان

يتم استهداف الناشطة يولاندا بيسيرا ضمن قائمة موت لدى جماعة شبه مسلحة في كولومبيا. تم الحكم بالسجن على بارفين آردالان المشاركة في تأسيس حملة المليون توقيع لحقوق المرأة في إيران. ارفعي صوتك من أجل هؤلاء النساء وأخريات يخاطرن بحياتهن للدفاع عن حقوق الإنسان. --اللغة الإنجليزية