السلطة

الاستيلاء على القناة 9

النساء في أوكساكا تصنع قائماً للمدرسين المحليين

عادة ما تظهر النساء في التلفزيون المكسيكي في صورة إغراء: جميلات أوبرا الصابون المتطاير تيلينوفيلاس أو لعبة شهوانية تظهر فيها العشيقات في أثواب ضيقة براقة.

لكن في ربيع 2006، فتح مواطنو ولاية أواكساكا الجنوبية أجهزة التلفزيون لديهم ورأوا مظهرًا شديد الاختلاف: نساء عاديات في ثياب عادية ينجحن في استخدام الملاعق والطبخ. كانت لديهم رسالة، وقاموا بالسيطرة على محطة التلفزيون المحلية من أجل توصيلها.


الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
من الفيلم السينمائي الوثائقي الطويل القليل من الكثير جدًا من الحقيقة والذي قامت جيل إيرين فرايدبيرج بإنتاجه وإخراجه وكتابته وتحريره.
Image
نساء يواجهن شرطة الوقاية الفدرالية أثناء استعدادهن للدخول إلى مدينة أواكساكا. شاهدي شاشة أكبر >

بدأ كل شيء باعتصام للمدرسين.

لم يتم تنظيم العصيان المدني في البداية من جانب النساء بشكل أساسي. قرر معلمو أواكساكا الإضراب من أجل المطالبة بميزانيات أعلى على المستوى الفدرالي ومستوى الولاية. قاموا بإنشاء معسكر احتجاج في مدينة أواكساكا وكان مدينة من الخيام ملأت ميدان المدينة السياحي وتمدد لعدة كتل سكنية ليستضيف عشرات الآلاف من المعلمين من كل أنحاء الولاية.

رفض أوليسيس رويز أوريتز حاكم أواكساكا أن يلتقي اتحاد المدرسين أو أن يجيب على مطالبهم، وأرسل بدلاً من ذلك شرطة مكافحة الشغب بالدولة واستخدموا غاز الدموع والطائرات المروحية من أجل تفكيك معسكر المعلمين المضربين تاركًا أعدادًا كبيرة من الرجال والنساء والأطفال المصابين.

انفجرت المدينة، وخرج الآلاف إلى الشوارع لمساعدة المعلمين والعناية بالإصابات وتقديم الطعام والماء، لكن كان المدهش للجميع أن هؤلاء المواطنين قاموا بخطوة أخرى - لقد قاموا بهجوم مضاد واستعادوا السيطرة على ميدان المدينة وأخرجوا الشرطة من المدينة.

أدى هذا الرفض العفوي لعنف الشرطة إلى جانب تدفق الدعم إلى المعلمين إلى إشعال ثورة عصيان مدني لمدة خمسة أشهر. أدى هذا إلى خروج نصف مليون شخص إلى الشوارع في مسيرات ووجود عشرات الآلاف في معسكرات الاحتجاج في كل أنحاء مدينة أواكساكا وإلى شل حكومة الدولة وإرسال الحاكم إلى مخبأ.

انضمت منظمات السكان المحليين وجماعات حقوق الإنسان والاتحادات المحلية إلى المعلمين في المطالبة باستقلال الحاكم لأنه أمر بهجوم الشرطة. كان قادة الاحتجاج في البداية من الذكور بشكل شبه كامل مع إنزال النساء إلى الأدوار الدنيا. قامت النساء بشجاعة بتشكيل مجموعات مجاورة من أجل أن يشاركن وانضممن إلى نقاشات طويلة أدت إلى إرشاد أعمال المحتجين. في صيف 2006، توصلن إلى فكرة مسيرة للنساء فقط.

اجتذبت المسيرة 5000 امرأة وكلهن يحملن أدوات طهي وأوعية لحم وأدوات توزيع وملاعق شربة. أشعلت الأصوات الصاخبة حماس النساء لدرجة أنهن عندما وصلن إلى وجهتهم (ميدان المدينة الذي يحتله المحتجون) قررن الاستمرار في السير إلى محطة التلفزيون المملوكة للدولة، القناة التاسعة، ولم تستطع القناة التاسعة، وهي المحطة المحلية الوحيدة التي تغطي الدولة بالكامل، أن تبلغ عن عنف الشرطة وقدمت المحتجين فيما بعد باعتبارهم مخربين وهمجيين. طالبت النساء في البداية بساعة واحدة فقط على التلفزيون لرواية وجهة نظرهن في الأحداث ولماذا يردن خروج رويز من السلطة، لكن مدير المحطة رفض فطلبت النساء وقتًا أقل، ثم أقل، لكن تم صدهن بشكل متكرر، فتجاوزن المدير في النهاية بأدوات الطهي التي في أيديهن واستولين على المحطة.

أوقف الموظفون إرسال المحطة مع اجتياح النساء للمقر، وأصبحت النساء الآن يتخبطن من أجل إعادة تشغيل إرسال المحطة ويحاولن تخمين نظام الكاميرات والصوت قبل أن تأتي الشرطة وتستعيد المحطة.

لكن الشرطة لم تأت، وتدفق بدلاً من ذلك آلاف السكان من المناطق المحيطة إلى الشوارع لحراسة المحطة والاستيلاء على أتوبيسات المدينة وإيقافها بعرض الشارع لوقف كل السيارات المقتربة.

وفي خلال ثلاث ساعات، ولأول مرة في تاريخ المكسيك، احتلت حركة احتجاجية محطة تلفزيونية حكومية وأذاعت على الهواء، ورأى المشاهدون مجموعة صغيرة من النساء من دون تجميل أو أزياء بتصميمات ومازالت أدوات الطهي في الأيدي وكلهن يواجهن الكاميرا، ورسالتهن هي: إذا أصر الإعلام على منع الحديث عن عنف الدولة في الأخبار وعلى تشويه الاحتجاج الاجتماعي وتحويلها إلى حركة "حرب عصابات مدنية" فإن الشعب سيستولي على الإعلام من أجل رواية قصته الخاصة عن المعاناة وقمع الشرطة وتنظيم احتجاجات اجتماعية.

 


مأخوذة من "في أواكساكا، النساء يثرن" المنشورة في "هل الولايات المتحدة مستعدة لحقوق الإنسان؟" في مجلة ياس! في ربيع  2007.

(2) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

لا توجد بطاقات.




التعليقات

women in world history curriculum
الولايات المتحدة الأمريكية

Thanks for the information on the Oaxacan women's protest. I'm going there with a group in Fall, '08 and always like to bring information about women's issues and actions to the group's attention.
Also, this march reminds me of union organizer Mother Jones (ca,1830-1930 U.S.), who in 1900 got the women of a mining town during a prolonged coal mining strike to march over 15 mines beating on tin pans and carrying mops, in support of the strike.

women in world history curriculum
الولايات المتحدة الأمريكية

Thanks for the information on the Oaxacan women's protest. I'm going there with a group in Fall, '08 and always like to bring information about women's issues and actions to the group's attention.
Also, this march reminds me of union organizer Mother Jones (ca,1830-1930 U.S.), who in 1900 got the women of a mining town during a prolonged coal mining strike to march over 15 mines beating on tin pans and carrying mops, in support of the strike.


الدخول





نظام RSS


تصرفي

هل تريدين الاقتراب من الحقيقة؟

هل تريدين الاقتراب من الحقيقة؟

فيلم صانعة الأفلام جيل فرايدبيرج في 2006 قليل من كثير جداً من الحقيقة هو فيلم سينمائي وثائقي طويل يتبع القائدات في أوكساكا وهن يستولين على القناة 9 الإخبارية. اكتشفي المزيد عن المشروع ونظمي غطاءً.