الاقتراع

امرأة عادية

كيف خرجت شخصية خيالية ثرية من التصويت

تبدو السيدة بيداه - كما وصفت نفسها - مثل "عمتكم" الماليزية العادية متوسطة العمر، وتفضل ارتداء غطاء رأس، ونظارة شمسية، ورداء باجو كورونغ فضفاض مطبوع عليه أزهار. وهي ليست مادة لنجوم البوب. إذاً ما الذي تفعله على موقع يوتيوب بإعادة غناء أغاني مشاهير موسيقى البوب الأمريكية جاستن تيمبرليك وفرقة بوسي كات دولز؟ ولماذا يهتم الساسة والناخبون الماليزيون بآرائها؟
الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
مبادرة ترشيح النساء
ماك بيداه تغني أغنية Bedahlicious مع "جاستن حان وقت التغيير"
الرجاء تفعيل جافا سكريبت وتركيب برنامج فلاش لمشاهدة أشرطة الفيديو.
مبادرة ترشيح النساء
تقليد ماك بيداه لأغنية فرقة بوسي كات دولز "ألا تتمنى"
Image
مبادرة ترشيح النساء
المرأة العادية "ماك بيداه" تثير حراكاً بين عامة الماليزيين. شاهدي شاشة أكبر >
ظهرت السيدة بيداه - أو ماك بيداه باللغة الماليزية - لأول مرة في أوائل عام 2008 في وقت الانتخابات العامة الماليزية. وهي شخصية من ابتكار "مبادرة ترشيح النساء"، وهي مجموعة مكرسة لزيادة مشاركة النساء في السياسة والحكم في ماليزيا.

تُعتبر ماك بيداه - الجريئة والوقحة بعض الشيء - الشخصية الخيالية الرئيسية في حملة توعية مبتكرة للناخبين، وهي تستخدم إشارات وأدوات ثقافة البوب إلى جانب جرعة معقولة من الفكاهة لإعطاء الإلهام للماليزيين - وخاصة الشباب - من أجل المشاركة في المجتمع المدني وتأييد القضايا التي تهم النساء.

في البداية، خططت "مبادرة ترشيح النساء" لمساندة مرشح رئيسي للبرلمان، وهو المرشح المستقل زيتون "توني" قاسم، وللأسف أصيب قاسم بالسرطان ومات. لذا قررت مبادرة ترشيح النساء - بسبب عدم قدرتها على العثور على مرشح آخر مناسب في وقت قصير وعدم رغبتها كذلك في التخلي عن الفضية - أن تحول طاقتها باتجاه مطالبة المرشحين المتبقين باتخاذ موقف من القضايا التي كان قاسم سيدافع عنها.

كانوا بحاجة إلى حملة جديدة وشخصية عامة جديدة - شخصية يستطيع الناخبون أن يتعاطفوا معها وأن يأخذوا الإلهام منها. هنا ظهرت ماك بيداه. كانت ماك بيداه - التي تم اعتبارها سيدة ماليزية عادية - شجاعة، وعنيدة، وصاخبة؛ بل وأفضل من أية امرأة من مجموعة "مبادرة ترشيح النساء" كان يمكن أن تقوم بدورها، وذلك بفضل غطاء رأسها الأرجواني المميز.

تحدث المتحف العالمي للنساء مع ممثلة "مبادرة ترشيح النساء" ج. س. هـ. لي لمعرفة المزيد عن هذه الشخصية الخيالية الثرية.

من هي ماك بيداه بإيجاز؟

كان المفترض أن تمثل ماك بيداه امرأة ماليزية عادية تؤمن بالمساواة، والعدالة، والديمقراطية الجادة. وهي ترفض التوقعات غير العادلة من الرجال والنساء، لكنها ذكية بما يكفي لقلب هذه التوقعات.

لهذا ذهبت ماك بيداه للتسوق أثناء انتخابات 2008، وهو شيء من المعتقد أن النساء يفعلنه بشكل جيد. ذهبت وهي تجر عربة تسوق من محل البقال من أجل "شراء مرشح حقيقي" يعمل على تحسين وضع النساء وزيادة تمثيلهن في البرلمان ومناصب اتخاذ القرار. ارتدت عدة عضوات - وليس عضوة واحدة - ملابس ماك بيداه وهي تحمل قائمة تسوق تحوي المناصب التي سيحتلها مرشحها المثالي، وظهرن في المحافل العامة للمرشحين من كل الأحزاب السياسية الرئيسية ليسألوهم عن مواقفهم من قضايا تتعلق بحقوق المرأة.

في نسخة الفيديو الموسيقي الخاصة بماك بيداه لأغنية " ألا تتمنى" لفريق بوسي كات دولز، تغني ماك بيداه مع شخصية بديلة لجاستن تيمبرليك اسمها "جاستن حان وقت التغيير".كيف قررت "مبادرة ترشيح النساء" اتباع هذا النهج خفيف الظل من أجل نشر رسالتها الجادة؟

من أجل رفع الوعي بالقضايا التي تؤثر على النساء سلباً في ماليزياً، كنا بحاجة إلى جذب انتباه الإعلام والوصول إلى الشباب. لذا قررنا أننا سنحتاج إلى حملة انتخابية مبتكرة؛ شيء مختلف عن الحملات الانتخابية الرصينة للمرشحين العاديين. كما أردنا أيضاً أن نجعل الجو الانتخابي جواً مسلياً وجذاباً، يكون للشباب أيضاً نصيب فيه، من أجل توسيع معنى الديمقراطية. لهذا، وبمساعدة إحدى عضوات مجموعة "مبادرة ترشيح النساء" التي تعمل أيضاً في صناعة الأفلام وشخصين ذوي روح رياضية عالية، أنتجت المجموعة (في عجالة كبيرة!) القليل من الفيديوهات الموسيقية التي كنا نأمل في أن تقدم تسلية وتنقل رسالة في نفس الوقت.

كيف استجاب الناس لماك بيداه؟

من ناحية، تعامل معنا المرشحون السياسيون اللذين خاطبناهم علانية بجدية وأعطوا ردوداً مدروسة في معظم الأحيان. ويسعدني أن أقول إن معظمهم طرحوا وجهات نظرنا على المائدة، وأيدنا بعضهم بشكل مباشر.

استجاب عامة الناس بشكل جيد وكانوا وأيدونا أيضاً. ففي حين أخذ الكثيرون النشرات الموزعة وهم محرجون، تجنب آخرون أي اتصال معنا، واستغل كثيرون الفرصة للتصرف بفضول واكتشاف ما يدور حوله الصخب الذي كنا نسببه. قد يتحفظ الناس أحياناً على الاتصال بالساسة - خاصة أولئك المنتمون لأحزاب المعارضة. أعتقد أن وجود القليل من نساء ماك بيداه المرتديات لنفس الملابس ذات المظهر المبهج جعلتنا نبدو غير مؤذين.
كيف يمكن أن تختلف ماليزيا إذا حصلت ماك بيداه على ما تريده؟

تشترك ماك بيداه مع "مبادرة ترشيح النساء" في رؤية واحدة: دولة ماليزيا التي يستطيع فيها كلاً من الرجال والنساء المشاركة في الحياة كأفراد متساوين يملكون مسؤوليات وفرصاً متساوية. دولة ماليزيا التي يعترف القانون فيها بالصعوبات التي تواجه النساء وأفراد الجماعات المهمشة الأخرى، ويحمي المصالح والحقوق التي غالباً ما يجدون صعوبة في الدفاع عنها بأنفسهم. وديمقراطية مفتوحة أمام كل الجماعات - وليس النساء فقط - مما يجعل من الممكن سماع أصوات الجميع وتلبية حاجاتهم. ومع أن "مبادرة ترشيح النساء" تركز على تطوير المكانة السياسية للمرأة في ماليزيا، إلا أننا ندرك أن المساواة الحقيقية تتعدى التفرقة بين الرجال والنساء، ويجب أن تشمل صورة مركبة من جماعات وهويات مختلفة، وأننا جميعاً بحاجة إلى الاهتمام ببعضنا. إن دولة ماليزيا التي يحدث فيها هذا ستكون ماليزيا المستقبل الذي نأمله، وهي ماليزيا التي نعمل من أجل الوصول إليها بأي ثمن.


ساهمت كيت كونمي في التقرير.

(0) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

Mak Bedah , Elections , Voting , Malaysia , Video , Asia , candidate , Education , Vote , candidat , Asie , candidata , éducation , votar , الصوت , المرشح , آسيا




التعليقات


الدخول





نظام RSS


تصرفي

ضعي حداً للتعدي على الناخبين

ضعي حداً للتعدي على الناخبين

يعتبر قانون ممارسات الغش والتعدي على الناخبين أداة هامة لحماية الانتخابات العادلة في الولايات المتحدة الأمريكية. أضيفي اسمك على الالتماس المقدم إلى الكونجرس الأمريكي لتمرير هذا القانون - اللغة الإنجليزية